كانت دراسة الكيمياء مقتصرة على كليات العلوم بالجامعات المصرية التى كانت أنشطتها تحتوى على الفروع التقليدية من علم كيمياء. فى عام 1942 انشئ لأول مرة فى مصر قسم الهندسة الكيميائية بكلية الهندسة جامعة فؤاد الأول (القاهرة حالياً) ثم تلاوة مباشرة فى عام 1944 إنشاء معهد الكيمياء الصناعية بجامعة فاروق الاول (الإسكندرية حالياً) الذى تحول بعد ذلك عام 1954 الى قسم الهندسة الكيميائية بكلية الهندسة.