توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين شركة إنبى وكلية الهندسة فى مجالات التدريب فى أنشطة صناعة البترول والغاز

 

شهد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية والدكتور محمد سلطان محافظ الاسكندرية توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين شركة إنبى وكلية الهندسة فى مجالات التدريب فى أنشطة صناعة البترول والغاز ، و ذلك على هامش المؤتمر الدولى التاسع لدول حوض البحر المتوسط "موك" الذى يُعقد بالأسكندرية .
وقع البروتوكول المهندس محمد حتحوت رئيس شركة إنبى والدكتور سعيد محمد علام القائم بأعمال عميد كلية الهندسة – جامعة الإسكندرية .
وعقب مراسم التوقيع أكد الملا على أن استراتيجية وزارة البترول تشمل التطوير والتحديث المستمر للكوادر البشرية باعتبارها عصب التنمية وأهم عنصر من عناصر العملية الإنتاجية وأن هناك تعاون مستمر بين قطاع البترول والجامعات والمؤسسات العلمية لربط الجانب العملى بالجانب الأكاديمى بما يصب في النهاية في صالح الاقتصاد المصرى ، مشيراً إلى أن قطاع البترول بما يمتلكه من كوادر تمتلك خبرات متميزة يمكن أن تسهم في رفع كفاءة المهندسين حديثى التخرج والاستعانة بهم كمحاضرين فى مجالات هندسة البترول والغاز.
وأضاف البترول أن توقيع البروتوكول يتزامن مع الازدهار الملحوظ الذى تشهده الصناعة البترولية بمختلف أنشطتها والرغبة القوية لضخ استثمارات جديدة فى تلك الأنشطة وما يصاحبها من متطلبات تتعلق بالمجالات الهندسية والمتنوعة فى الهندسة المدنية والميكانيكية والكهربائية وغيرها ، وهو ما يؤكد على الاستراتيجية التي يتبناها قطاع البترول في الاعتماد على المجال العلمى باعتباره الداعم الرئيسى فى مختلف الأنشطة البترولية التى تعتمد فى جميع مراحلها على أحدث النظم التكنولوجية والتقنيات الحديثة والبحوث المتخصصة والتدريب المستمر لمواكبة التطورات العالمية فى هذه المجالات.
وأوضح المهندس محمد حتحوت رئيس شركة إنبى أهمية البروتوكول والتعاون مع كلية الهندسة حيث ستقوم الشركة بتقديم برامج تدريبية متخصصة من خلال أكاديمية إنبى المتخصصة ونخبة من المحاضرين والممارسين ذو الخبرة في مجالات البترول والغاز وذلك بهدف تأهيل الطلاب وخريجى الكليات الهندسية لسوق العمل فى صناعة البترول والغاز ورفع كفاءاتهم عن طريق دمج المعرفة النظرية والأبحاث العلمية بالتطبيقات العملية وإعداد كوادر هندسية متميزة تكون على دراية كاملة بكافة الجوانب الهندسية للمشروعات البترولية التي يتم تنفيذها .
ومن جانبه أوضح الدكتور سعيد علام أن هذا البروتوكول سيتيح الاستفادة من الأبحاث العلمية الجديدة المقدمة من الدارسين وكذلك مشروعات التخرج للطلاب في الموضوعات التي تتعلق بالأنشطة البترولية ، وأيضاً تنظيم وعقد لقاءات وندوات لعدد من العاملين بشركة إنبى مع فرق عمل الكلية في ضوء التخصصات التي تتلاءم مع طبيعة العمل في المشروعات البترولية المختلفة و قد أشار ا.د. يحيى الشاذلى المنسق الاكاديمى لبرنامج هندسة الغاز والبتروكيماويات ومنسق الاتفاقية. إلى أهمية هذه الاتفاقية فى تحديث العملية التعليمية بدمجها مع الخبرة العملية التى سوف يكتسبها الطلاب من خلال الاحتكاك مع الصناعة. و كذلك من أجل تطوير و توطين تكنولوجيا صناعة الغاز و البترول من خلال الأبحاث التى تجرى فى الجامعات و المراكز البحثية المصرية.